أوردت تقارير فلسطينية معطيات عن انتهاكات سلطات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني لشهر يونيو المنصرم، وسجلت 2017 انتهاكًا في الضفة الغربية والقدس المحتلتين، في حين سجلت 328 عملًا مقاومًا.

وتناول المركز الفلسطيني للإعلام إحدى هذه التقارير، مؤكدا أنها شملت إعدام شابين وإصابة 173 فلسطينيا، واعتقال 401 فلسطيني منهم رجال ونساء وأطفال، بالإضافة إلى اعتداءات المستوطنين وعمليات مداهمة واقتحام مناطق ومنازل، ومنع سفر، ومصادرة العديد من الممتلكات، وتدنيس مقدسات.

وأضاف المركز الفلسطيني أن الضفة والقدس عرفتا استشهاد ثلاثة فلسطينيين قضوا برصاص الاحتلال، كما
برزت اقتحامات واسعة للأقصى، بالإضافة لهدم عدد كبير من منازل الفلسطينيين وممتلكاتهم، فضلا عن تضاعف النشاط الاستيطاني على حساب أراضي الفلسطينيين في الضفة والقدس. وشنت قوات الاحتلال حملات اعتقال جماعية طالت العشرات من المقدسيين، فضلا عن انتهاكات أخرى ممنهجة بهدف إجبار أهالي القدس على ترك مدينتهم لمصلحة تهويدها.

ولم تسلم مناطق الضفة والقدس حيث أورد المركز ذاته أكثر من 400 اقتحام لمدنها المختلفة، تخللها مداهمة قرابة مائتي منزل، وأقامت قوات الاحتلال أكثر من ثلاث مائة حاجز، كما سُجل تدمير أكثر من أربعين منشأة، شملت محالا تجارية ومنشآت زراعية وبركسات، كما بلغ عدد الممتلكات المصادرة 17، تنوعت بين مصادرة مبالغ مالية ومعدات ومركبات..

ووفقا لإحصائية الدائرة الإعلامية لحماس، يقول المركز الإعلامي الفلسطيني وفق تقاريره؛ فقد تخلل حزيران المنصرم هدم الاحتلال لـأكثر من عشرين منزلا، في حين منعت سلطات الاحتلال أكثر من مائتي مواطن من السفر عبر المعابر تحت مبررات واهية.

واسترسل المركز الفلسطيني مشيرا إلى اعتداءات المستوطنين خلال الشهر الماضي وبلغت قرابة الخمسين اعتداء، في حين نفذ جنود الاحتلال والمستوطنون قرابة مائة عملية إطلاق نار.

ولم يقف الفلسطينيون مكتوفي الأيدي حيث واصلوا طريق المقاومة في الضفة الغربية ردًّا على انتهاكات الاحتلال، واستمرت عمليات المقاومين ضده، رغم كل الاعتقالات والملاحقات والإبعاد وهدم البيوت.

وسجلت الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة تنفيذ 328 عملا مقاوما ضد الاحتلال في الضفة، كان أبرزها عملية الطعن التي نفذت في الداخل الفلسطيني المحتل، وأسفرت عن إصابة مستوطن إسرائيلي.

كما نفذت المقاومة عملية طعن واحدة ومحاولة طعن أخرى، وعملية زرع وإلقاء عبوات ناسفة محلية الصنع، و(22) عملية إلقاء زجاجات حارقة صوب آليات ومواقع الاحتلال العسكرية، كما شهدت مناطق الضفة والقدس اندلاع (236) مواجهة وإلقاء حجارة، أدت في مجملها لجرح (3) إسرائيليين.