قالت جمعية عائلات معتقلي حراك الريف “ثافرا” بأن معاناة المعتقلين مستمرة داخل السجون الموزعين عليها، بسبب استفحال ظروف السجن “على مختلف المستويات مثل ظروف الإقامة، والتغذية، والتواصل مع عائلاتهم، فضلا عن الرعاية الصحية، والتطبيب”.

وخصّت الجمعية، في بيان لها اطلع عليه موقع الجماعة نت، وضعية المعتقل السياسي ربيع الأبلق بالتنبيه نظرا لخطورة حالته، كاشفة أنه يعاني منذ أسبوعين “من أزمة في التنفس، ومن ارتفاع حاد، في نبضات قلبه (ما بين 100 و110 نبضة في الدقيقة وهو في حالة سكون)”.

وذكرت الجمعية أن إدارة سجن طنجة 2 اكتفت بإخضاع الأبلق “للمراقبة، دون تشخيص حالته المرضية، ودون تقديم الإسعافات اللازمة له، مع أن الأمر يستدعي عرضه على الطبيب المختص، ونقله إلى مستشفى للعلاج، تفاديا لأي تداعيات خطيرة لمرضه أقلها إصابته بسكتة قلبية أو اختناق لا قدر الله”.

ونبهت “ثافرا” أيضا إلى الوضعية الصعبة للمعتقلين منير بنعبد الله وعبد الإله العمراني وإلياس الغازي، بسجن رأس الماء بفاس، وقالت أنها “كارثية”، مؤكدة أنهم “يتعرضون لسلوكات غير قانونية، ولإجهاز تام على حقوقهم، كمعتقلين سياسيين وتمييزهم عن رفاقهم المرحّلين من سجن عكاشة”. وذكرت أن المعتقلين بسجن بوركايز بفاس إسماعيل الغلبزوري وعبد الحق الفحصي، عزمهما الدخول في إضراب عن الطعام.

طالع أيضا  ذ. أغناج: الجلسة الخامسة لملف معتقلي حراك الريف طبعها العبث