طالع أيضا  القارئ محمد بهلافي: ما تيسر من سورة فاطر