إذا كان مقام الآباء يقتضي تحقيق متطلبات الأبوة، بما هي رعاية وتوجيه وقدوة ماثلة للعيان ودعاء؛ فإن مقام الأبناء يتطلب استحضار واجبات البُنوّة، بما تعني من قابلية للتربية بالتلقي والامتثال والتشرب والتأسي، وبما هي بِـــرٌّ  وخدمة وذلة وعرفان بجميل من ربّى وتعهّد ورعى وواسى ودعا. وإذا كان هذا هو ضابط العلاقة بين الآباء (أي الأمهات والآباء) والأبناء، فكيف تستقيم هذه العلاقة لتثمر صلاحا لأبناء تقَرُّ بهم العين وتترجم دعاء صالحا وثوابا لا ينقطع كما في الحديث؟

بَدَهِيَّةٌ قرآنية أكدتها سورة الكهف مرتين في ذات السياق مفادها أن صلاح الآباء يؤسس لصلاح الأبناء، يقول تبارك وتعالى: وَأَمَّا الْغُلَامُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْرًا مِّنْهُ زَكَاةً وَأَقْرَبَ رُحْمًا وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ. (81،80،79)؛ صلاح حددت سورة الفرقان معالمه وهي تعددُ خصال عباد الرحمن التي  تُوّجت بدعاء يلتمس صلاح الأزواج والذرية رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74)؛ دعاء يلتمس ويرجو أن يُتم سبحانه النعمة على عباده المتقين بجمعهم وذويهم في مستقر رحمته، فيرفع للمؤمن ذريته، وإن كانوا دونه في العمل، ليقرّ الله بهم عينه، كما جاء في تفسير قوله تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ. (الطور: 19).

وبين الدعاء رجاء صلاح الذرية، وبين اكتمال النعمة بأن يجمع الحق سبحانه عباده المتقين وذويهم أزواجا وأبناء في جناته مسافة للعمل والأخذ بأسباب تنشئة الأبناء وتأهيلهم، استئناسا ببشارته تعالى لموسى وأخيه هارون عليهما السلام قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا (سورة يونس:89)؛ تنشئة يُتوسّلُ فيها بعد الدعاء بأدوات تربوية معتبرة شرعا وعلما وتجربة تحصينا لفطرتهم وترسيخا لقيم الخير والفضيلة في نفوسهم.

طالع أيضا  المسؤولية التربوية في نظام الأسرة

وتحريا للقصد، نكتفي بإشارات فيما يساعد على صلاح الأبناء، ونبدأ بالعامل المؤسس والحاسم بعد توفيق الله تعالى، إنه صلاح الآباء وأهليتهم التربوية، ونقصد به ما يصطلح عليه بالعامل الذاتي ممثلا في المجموع التربوي للآباء من خصال الخير (صفات عباد الرحمن نموذجا)، ففاقد الشيء لا يعطيه، ومن لا حظ له من الاستقامة والأهلية الإيمانية لا يصلح مرجعا أو مثالا للأبناء، يقول تعالى في ثنايا الوصايا اللقمانية: وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إلـيّ (سورة لقمان: 14)، بعد استكمال العامل الذاتي وما يقتضيه من ترجمة سلوكية يشهد المحيط الأسري على نجاحها من خلال العلاقة بين الأبوين القائمة على الإحسان والتكارم والخدمة المتبادلة من جهة، ومن خلال العلاقة السليمة مع العائلة والجيران من جهة ثانية، تفاديا لخطاب يسبح في مثالية يفضح الواقع زيفها، بعد هذا يستقيم الحديث عن الوسائل والقيم الذي يراد استنباتها في نفوس الناشئة، حيث يُعتمد الرفق والوضوح أسلوبا، ويتدرب الأبناء على تحمل مسؤولية تصرفاتهم مع مراعاة المراحل العمرية، وتغليب الحوار نهجا على إصدار الأوامر، وتوفير شروط إبداء الأبناء آراءهم وتقبل الرأي المخالف واحترام اختيارات الغير.

وتبقى الصحبة والتربية بالحال قبل الـمقال من أهم مفاتيح التربية، صحبة الآباء بداية باعتبارهم المحضن الحاني والصدر الرحيم، ثم الرفقة الصالحة من الأقران، فقد تفيد رفقة الأقران أكثر ما تفيد توجيهات الأبوين بحكم عوامل المخالطة والمعاشرة اليومية (القُرب حجاب)، كما أن الصحبة لا تعني التلقين والإكراه بدافع الحرص على مصلحة الأبناء، فما يبدو أحيانا ضروريا ونافعا في نظر الآباء، قد لا يكون كذلك، أو لا يستحق القيمة ذاتها في نظر الأبناء، وهذا يؤسس للتنافر والتباعد وربما القطيعة، لا قدر الله بين الأبناء وذويهم.

طالع أيضا  ذ. الشيباني: الأسس العشرة لعلاقة أسرية نموذجية

وتشكل البيئة التربوية عاملا فاعلا ومؤثرا في عملية التنشئة، فقد تُيسر البيئة التربوية العملية أو تعقدها، وفي واقعنا المجتمعي حيث هيمن تيار التمييع والتحلل من كل قيمة، وغدا توجها عاما في تدبير الشأن العام للعباد والبلاد، وإن لم يفصح عنه، فالاختيارات والتوجهات الرسمية ومستوى الرعاية لما يسمى زورا فنا وثقافة يؤكد استهداف منظومة قيم المجتمع بشكل ممنهج والسعي الحثيث للتشويش -إن لم يكن الإفساد والعبث- على إعداد أجيال صالحة ومؤهلة للإسهام في بناء مجتمع منسجم وهويته الحضارية؛ واقع بهذا التردي على مستوى منظومة القيم يفرض هبة مجتمعية لحوار  حقيقي لا وهميٍّ يضطلع فيه ذوو المروءات والفضلاء من العلماء والمفكرين وأهل الاختصاص بدور حاسم لتكوين جبهة ممانعة لتيار التفسيق الجارف والذي مع تطور وسائل التواصل أضحى أكثر خطورة في ظل استقالة المؤسسات المجتمعية (الأسرة، المدرسة، الجمعيات، الإعلام) من وظائفها التربوية.

إن تربية الأبناء وإفراغ الوسع في تأهيلهم مطلبٌ وواجب في حق الآباء قياما بواجب الرعاية والـمسؤولية انطلاقا من حديث “كلكم راع، وكلكم مسؤول”، من جهة، وطمعا في أن يكونوا صدقة جارية في صحائف آبائهم من جهة ثانية، وانخراطا في بناء مشروع عزة الأمة من خلال تأهيل أجيال مسلحة بعد قوة الإيمان وجميل الأخلاق بالخبرات والكفاءات العملية والعلوم النافعة، من جهة ثالثة.

إن تربية الأبناء و”همُ الأكبادُ تمشي على الأرض” يجب أن يكون شأنا مجتمعيا وليس أسريا فحسب، باعتبار تربية الأبناء وتأهيلهم يجسد صدقا وحقا شعار الاستثمار في الانسان بصفته مفتاح التنمية والرقي، وهذا يقتضي أن تتبوأ عملية التنشئة صدارة الاهتمام في المخططات والمشاريع ومجال الإنفاق، وإنما نهض من كبوة التخلف من نهض، وارتقى بعد نهضته من ارتقى واعتلى سلم الازهار من البلدان من عرف قيمة الانسان واسترخص في سبيله تأهيله الغالي والنفيس.

طالع أيضا  أماه هل أنا جميلة؟